استراتيجية البيفوت بوينت

بواسطة : أحمد محمد تاريخ النشر : السبت 12 أبريل 2018 الساعه 08:14 مساءً المشاهدات : 574 مشاهده

    من الناحية التاريخية، النقاط المحورية او البيفوت بوينت تعد من أشهر الأدوات التقنية المستخدمة من قبل متداولي فوركس، بغض النظر عن مستوى الخبرة التي لديهم في الأسواق. بشكل أساسي، هو مستوى سعري يشير إلى توجه (أو ميول) السوق، النقاط المحورية هي مؤشرات تمثل من قبل خط على رسم بياني يقسم الدعم والمقاومة. إن استخدمت بشل جيد،  فإنها يمكن أن تكون أدوات أساسية للمتداولين.

    ما هي النقاط المحورية او نقاط البيفوت بوينت بالتحديد؟


    ببساطة، النقاط المحورية (PP) هي مؤشرات يستخدمها المتداولين من أجل الشعور بطريقة تحرك السوق، سواءاً أكانت الأداة المالية التي يتداولون بها لديها ميول تصاعدية أو تنازلية. الميول التنازلية تتشكل عندما يتحرك السعر ما دون مستوى النقطة المحورية، وبالمقابل، الحركة التصاعدية تكون قائمة إن تحرك السعر ما بعد مستوى النقطة المحورية.

    كيفية حساب النقاط المحورية ؟

    كيفية حساب نقاط البيفوت بوينت؟

    من أجل حساب النقطة المحورية، يتم أخذ معدل المتوسط للأسعار العليا والدنيا وأسعار الإغلاق من آخر معلومات شمعة مكتملة. المعادلة تبدو كالتالي:

    النقاط المحورية = (الإرتفاع السابق + الإنخفاض السابق + الإغلاق السابق)/3.

    عندما يتم الوصول إلى النقطة المحورية، يتم حساب مستويات المقاومة (المقاومة 1: R1 والمقاومة 2: R2 والمقاومة3: R3) ومستويات الدعم (الدعم 1: S1 والدعم2: S2 والدعم3: S3) بالطريقة التالية: 

    R3 = الإرتفاع + 2 * (النقطة المحورية – الإنخفاض).

    R2 = النقطة المحورية + الإرتفاع – الإنخفاض.

    R1 = 2* النقطة المحورية – الإنخفاض.

    النقطة المحورية
    S1 = 2* النقطة المحورية – الإرتفاع.

    S2 = النقطة المحورية – (الإرتفاع – الإنخفاض).

    S3 = الإنخفاض – 2* (الإرتفاع – النقطة المحورية).

    بحسب حركة السعر، يمكن لكل مستوى دعم ومقاومة تبني دور النقطة المحورية. لذلك، على سبيل المثال، إن قام السعر بالإختراق خلال الحاجز R1، عندها يمكن للمتداولين الشعور بالثقة أن السوق تصاعدي وتزداد فرصة تحقيق الربح. إن استمر السعر بالإرتفاع، فإن المستوى R1 يصبح المستوى R2، والذي يأخذ دور المستوى R1، وهكذا.

    بالمقابل، إن تحرك السعر ما دون النقطة المحورية، عندما يصبح التركيز على المستوى S1، في حين تتحول النقطة المحورية إلى المستوى R1. إن تحرك السعر ضمن هذه المساحة الضيقة، بين النقطة المحورية والنقطة S1، قد يجد متداولي فوركس أنفسهم يشترون عند المستوى S1، ويبيعون عند النقطة المحورية.

    نصائح التداول بالبيفوت بوينت

    وهناك نصيحة هامة أخرى: إن كان السوق يبدو تصاعدياً، فإن نقطة توقف الخسائر ما دون المستوى R1 سوف توفر الحماية المحتملة من التحركات السعرية الغير متوقعة. في نهاية الأمر، لا يوجد أداة تقنية في هذا العالم يمكنها ضمان بشكل مطلق في أي اتجاه سوف يتحرك السوق.

    طرق النقاط المحورية


    في حين أن أغلب متداولي ومستثمرين فوركس يستخدمون الطريقة القياسية (المذكورة أعلاه) لحساب النقطة المحورية. فإن هناك 4 طرق أخرى تستخدم من قبل المتداولين التقنيين اليوم. هذه الطريق هي فيبوناتشي، و دي مارك، و وودي و كاماريلا.

    الطريقة القياسية وطريقة فيبوناتشي وودي متشابهة من حيث المعادلات لأن جميعها تأخذ أسعار ارتفاع وانخفاض وإغلاق الفترة السابقة. كاماريلا مختلفة من حيث أنها تقوم كذلك بالأخذ بالحسبان سعر افتتاح الفترة الحالية، في حين أن معادلة ديمارك تعتمد على العلاقة بين سعر افتتاح وسعر إغلاق الفترة السابقة، ولا تأخذ بالحسبان النقطة المحورية الرئيسية.

    المسافة بين كل مستوى (سواءاً النقطة المحورية أو S أو R) تعتمد على الطريقة المستخدمة للحساب، وبالتالي، فإن درجة الإعتماد الموضوعة على كل مستوى تختلف من حيث العلاقة بالمعادلة. وهكذا، فإن تقديم حجم مناسب من الوزن على الميول السوقية يمكن أن يصبح أمر صعب بالنسبة للمتداولين الخبراء والمبتدئين. أخذ هذا الأمر بالحسبان، قامت FXTM بتطوير استراتيجية نقاط محورية كأداة تعليمية والتي لا تعتمد بشكل مطلق على حسابات النقاط المحورية لتحديد التوجهات والميول السوقية. بإستخدام البيانات من ثلاث مؤشرات مستخدمة بشكل واسع – مؤشر اختلاف التقارب للمعدل المتحرك (MACD) و الزخم والمعدل المتحرك – الهدف من الأداة هو منح المتداول صورة عامة أوضح عن السوق، بحيث يمكنه اتخاذ قرارت مدروسة أكثر.

    التعليقات
    جميع التعليقات
    الأكثر مشاهدة
    مواضيع من نفس القسم